الراقى المصرى سبيل الخير
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


الرقيه الشرعيه على منهج اهل السنة والسلف الصالح..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نرحب بجميع الزوار و الاعضاء الكرام و نتمنى أن تجدوا في موقعنا ما يجذب انتباهكم ونتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات معنا وباب التسجيل مفتوح للجميع تذكر قول الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }

شاطر | 
 

 إن الله تبارك وتعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه..فى قصر الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو مصعب
نائب رئيس مجلس الادارة
نائب رئيس مجلس الادارة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 275
نقاط : 6543
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
العمل/ الدراسه : حجام
المزاج : كويس

مُساهمةموضوع: إن الله تبارك وتعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه..فى قصر الصلاة   الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 4:42 pm




إن الله تبارك وتعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 3/165
خلاصة الدرجة: رجاله ثقات
........

إن الله تبارك وتعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 3/165
خلاصة الدرجة: رجاله رجال الصحيح وإسناده حسن
.......
عن ابنِ عمرَ قالَ: قالَ رسولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ:
((إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ أَنْ تُؤْتَى رُخَصُهُ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ تُؤْتَى مَعْصِيَتُهُ))
. رواهُ أحمدُ، وصَحَّحَهُ ابنُ خُزَيْمَةَ. وابنُ حِبَّانَ. وفي روايَةٍ: ((كَمَا يُحِبُّ أَنْ تُؤْتَى عَزَائِمُهُ)).
.............
فُسِّرَتْ مَحَبَّةُ اللَّهِ بِرِضَاهُ، وَكَرَاهَتُهُ بِخِلافِهَا.
وَعِنْدَ أَهْلِ الأُصُولِ أَنَّ الرُّخْصَةَ مَا شُرِعَ مِن الأَحْكَامِ لِعُذْرِ، وَالْعَزِيمَةُ مُقَابِلُهَا.
وَالْمُرَادُ بِهَا هُنَا: مَا سَهَّلَهُ لِعِبَادِهِ، وَوَسَّعَهُ عِنْدَ الشِّدَّةِ مِنْ تَرْكِ بَعْضِ الْوَاجِبَاتِ، وَإِبَاحَةِ بَعْضِ الْمُحَرَّمَاتِ.
وَالْحَدِيثُ دَلِيلٌ عَلَى أَنَّ فِعْلَ الرُّخْصَةِ أَفْضَلُ مِنْ فِعْلِ الْعَزِيمَةِ، كَذَا قِيلَ. وَلَيْسَ فِيهِ عَلَى ذَلِكَ دَلِيلٌ، بَلْ يَدُلُّ عَلَى مُسَاوَاتِهَا لِلْعَزِيمَةِ، وَالْحَدِيثُ يُوَافِقُ قَوْلَهُ تَعَالَى: {يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ}.
..............
رُخَصُهُ: الرُّخْصَةُ لُغَةً:
اليُسْرُ والسهولةُ. وشرعاً: مَا يَثْبُتُ عَلَى خِلافِ دَلِيلٍ شَرْعِيٍّ لِمُعَارِضٍ رَاجِحٍ، وَ (رُخَصُهُ) مَرْفُوعٌ ـ لِنِيَابَتِهِ عَن الْفَاعِلِ، وَهُوَ بِضَمِّ الراءِ وَفَتْحِ الخاءِ، جَمْعُ (رُخْصَةٍ).
عَزَائِمُهُ: جَمْعُ: (عَزِيمَةٍ)، والعَزِيمَةُ لُغَةً: الْقَصْدُ المُؤَكَّدُ. وَشَرْعاً: حُكْمٌ ثَابِتٌ بدليلٍ شرعيٍّ خالٍ عَنْ مُعَارِضٍ رَاجِحٍ، وَالرُّخْصَةُ وَالْعَزِيمَةُ وَصْفَانِ للحُكْمِ الوَضْعِيِّ.
مَا يُؤْخَذُ مِنَ الْحَدِيثِ:
1 - الرُّخْصَةُ شَرْعاً:
هِيَ مَا ثَبَتَ عَلَى خِلافِ دَلِيلٍ شَرْعِيٍّ لِمُعَارِضٍ رَاجِحٍ، وَهِيَ تَيْسِيرٌ وَتَسْهِيلٌ من اللَّهِ تَعَالَى عَلَى عِبَادِهِ، وَسَهَّلَ بَعْضُهُمْ تعريفَ الرخصةِ بأنها:
إِسْقَاطُ الواجبِ كالصومِ فِي السفرِ، أَوْ إِبَاحَةُ المُحَرَّمِ، كَأَكْلِ المَيْتَةِ للمُضْطَرِّ.
2 - فِي الْحَدِيثِ إثباتُ الرخصةِ فِي الشريعةِ الإسلاميَّةِ،
وَلَكِنَّ الرخصةَ لا يُمْكِنُ أَنْ تُرَدَّ إِلاَّ بِسَبَبٍ،
وَإِلاَّ كَانَ الشَّرْعُ مُتَنَاقِضاً.

3 - اللَّهُ تَعَالَى مِنْ كَرَمِهِ يُحِبُّ منْ عِبَادِهِ أَنْ يَتَرَخَّصُوا فِيمَا سَهَّلَهُ عَلَيْهِمْ، وَيَسَّرَهُ لَهُمْ، فَيَتَمَتَّعُوا بِهِ، وَيَفْعَلُوهُ لِمِنَّتِهِ عَلَيْهِمْ، وَرَحْمَتِهِ بِهِمْ.
4 - مِنْ تِلْكَ الرُّخَصِ الإلهيَّةِ، وَالسُّنَنِ الرَّبَّانِيَّةِ رُخَصُ السَّفَرِ فِي عِبَادَتِهِ، فَقَدْ أَبَاحَ لَهُمْ قَصْرَ الصَّلاةِ، وَأَبَاحَ لَهُمْ جَمْعَ الصَّلاتَيْنِ فِي وَقْتِ إِحْدَاهُمَا، وَأَبَاحَ لَهُم الفِطْرَ فِي نَهَارِ رَمَضَانَ، وَأَبَاحَ المَسْحَ عَلَى الخُفَّيْنِ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ، كُلُّ ذَلِكَ تَرْخِيصٌ وَتَسْهِيلٌ مِنَ اللَّهِ تَعَالَى عَلَى عِبَادِهِ.
5 - فِيهِ إثباتُ صِفَةِ المَحَبَّةِ لِلَّهِ تَعَالَى إِثْبَاتاً حَقِيقِيًّا، يَلِيقُ بِجَلالِهِ وَعَظَمَتِهِ،
لا تَكْيِيفٌ، وَلا تَشْبِيهٌ، وَلا تَمْثِيلٌ، وَلا تَعْطِيلٌ،
وَإِنَّمَا هِيَ صِفَةٌ منْ صِفَاتِهِ الْعُلْيَا، تَلِيقُ بِكَمَالِهِ وجمالِهِ،
أَمَّا المُؤَوِّلَةُ مِنَ الأشاعرةِ والمَاتْرِيدِيَّةِ، فَهُمْ يُفَسِّرُونَ المَحَبَّةَ بِأَنَّهَا إرادةُ الإنعامِ والثَّوَابِ، وَلا يُثْبِتُونَ لِلَّهِ صِفَةَ مَحَبَّةٍ حَقِيقِيَّةٍ؛ لأَنَّهُمْ يُفَسِّرُونَ المَحَبَّةَ:
بِأَنَّهَا مَيْلٌ إِلَى مَا فِيهِ جَلْبُ مَنْفَعَةٍ أَوْ دَفْعُ مَضَرَّةٍ، وَاللَّهُ مُنَزَّهٌ عَنْ هَذَا،
وَهَذَا تَفْسِيرٌ للمَحَبَّةِ بِلازِمِهَا عِنْدَ المَخْلُوقِ،
أَمَّا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فَإِنَّهُ يُحِبُّ الشَّيْءَ لِكَمَالِ وُجُودِهِ،
لا لأَنْ يُنْتَفَعَ بِهَذَا الشَّيْءِ، وَمُؤَوِّلَةُ صِفَاتِ اللَّهِ جَمَعُوا بَيْنَ التشبيهِ والتعطيلِ،
فَهُمْ تَصَوَّرُوا صِفَاتِ اللَّهِ بِصِفَاتِ المَخْلُوقِ،
وَهَذَا تَشْبِيهٌ مِنْهُمْ، ثُمَّ هَرَبُوا مِنْ هَذَا التشبيهِ إِلَى تعطيلِ صِفَاتِ اللَّهِ تَعَالَى.
أَمَّا أَهْلُ السُّنَّةِ: فَوَفَّقَهُم اللَّهُ،
فَأَثْبَتُوا لِلَّهِ حَقِيقَةَ الصِّفَةِ، وَوَكَّلُوا عِلْمَ كَيْفِيَّتِهَا إِلَيْهِ تَعَالَى، فَسَلِمُوا مِنَ التشبيهِ والتعطيلِ وللهِ الحمدُ.
6 - أَمَّا العزيمةُ فَهِيَ: الْحُكْمُ الثابتُ بدليلٍ شرعيٍّ خَالٍ منْ مُعَارِضٍ رَاجِحٍ،
وَهَذِهِ هِيَ أحكامُ اللَّهِ تَعَالَى الَّتِي كَلَّفَ بِهَا عِبَادَهُ؛
لِيَعْبُدُوهُ بِفِعْلِهَا، وَيَتَقَرَّبُوا إِلَيْهِ بالإخلاصِ فِيهَا، والعزائمُ وَاجِبَاتٌ وَمُحَرَّمَاتٌ،
فَالوَاجِبَاتُ: عَزَائِمُ من اللَّهِ تَعَالَى لِفِعْلِهَا، وَالمُحَرَّمَاتُ:
عَزَائِمُ مِنَ اللَّهِ تَعَالَى لِتَرْكِهَا.
7 - القيامُ بأحكامِ اللَّهِ تَعَالَى، سَوَاءٌ كَانَتْ رُخْصَةً أَوْ عزيمةً، أَجْرُهَا وَفَضْلُهَا مُتَسَاوِيَانِ، الْجَمِيعُ طَاعَةٌ لِلَّهِ تَعَالَى، وَامْتِثَالٌ لِشَرْعِهِ.
وَلَمَّا عَظُمَتِ المِنَّةُ فِي الرُّخْصَةِ، سَاوَتِ العزيمةَ فِي المَحَبَّةِ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى.



flower flower flower flower flower flower

_________________


نتشرف بأنضمامكم الى منتدى الراقى
الراقى المصرى الشيخ سبيل الخير
اطرحوا كل ما تعانون منه او شكوى من مرض روحى فى عيادة الشيخ سبيل الخير
اتمنى للجميع الشفاء والتوفيق



ابو مصعب... حجام


0124615402
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم يــآسمين
مراقبة عام المنتدى الاسلامى
مراقبة عام المنتدى الاسلامى
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 156
نقاط : 706
تاريخ التسجيل : 25/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: إن الله تبارك وتعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه..فى قصر الصلاة   الأربعاء سبتمبر 29, 2010 10:32 am


سبحان الله
ما ارحم ربي وما أجله
جزيتم خيرا اخونا ابو مصعب على السرد القيم
ولا حرمتم أجر جهوجكم
تحياتي

_________________
~مِن َالسّهل أنْ تتلفتـ فتـجد أُناساً بِقُربك ،، لكن الصّعب..!! أن تجد بينهم من يحمل قلباً مثل قلبكـ.. اهداء لشيخنا ووالدنا~ سبيل الخير





[center]سبحــآن الله وبحمدهـ** سبحــآن الله العظــيم
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو مصعب
نائب رئيس مجلس الادارة
نائب رئيس مجلس الادارة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 275
نقاط : 6543
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
العمل/ الدراسه : حجام
المزاج : كويس

مُساهمةموضوع: رد: إن الله تبارك وتعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه..فى قصر الصلاة   الجمعة أكتوبر 01, 2010 12:57 am

شاكر لكى مرورك

وشكرا لكى تعليقك

دمتى فى حفظ الله ورعايته

_________________


نتشرف بأنضمامكم الى منتدى الراقى
الراقى المصرى الشيخ سبيل الخير
اطرحوا كل ما تعانون منه او شكوى من مرض روحى فى عيادة الشيخ سبيل الخير
اتمنى للجميع الشفاء والتوفيق



ابو مصعب... حجام


0124615402
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
al_aslam50



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 29
نقاط : 31
تاريخ التسجيل : 03/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: إن الله تبارك وتعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه..فى قصر الصلاة   الجمعة أكتوبر 08, 2010 11:35 am

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو مصعب
نائب رئيس مجلس الادارة
نائب رئيس مجلس الادارة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 275
نقاط : 6543
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
العمل/ الدراسه : حجام
المزاج : كويس

مُساهمةموضوع: رد: إن الله تبارك وتعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه..فى قصر الصلاة   الجمعة أكتوبر 08, 2010 12:47 pm

شاكر لك مرورك

وشكرا لك تعليقك

أعزك الله واكرمك
دمتى فى حفظ الله ورعايته


_________________


نتشرف بأنضمامكم الى منتدى الراقى
الراقى المصرى الشيخ سبيل الخير
اطرحوا كل ما تعانون منه او شكوى من مرض روحى فى عيادة الشيخ سبيل الخير
اتمنى للجميع الشفاء والتوفيق



ابو مصعب... حجام


0124615402
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم فاطمة الزهراء
مشرفة القسم الاسلامى
مشرفة القسم الاسلامى
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 142
نقاط : 154
تاريخ التسجيل : 29/09/2010
المزاج : الحمد لله
تعاليق : يــــــــــــــــــار ارضينا بما قسمته لنا

مُساهمةموضوع: رد: إن الله تبارك وتعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه..فى قصر الصلاة   الأحد أكتوبر 17, 2010 5:27 am

جزاك الله خيرا وبارك الله فيك أخى أبو مصعب على الموضوع الجميل
،،
أعاننا الله وإياكم على طاعته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إن الله تبارك وتعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه..فى قصر الصلاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الراقى المصرى سبيل الخير :: المنتدى الاسلامى :: القسم الاسلامى العام-
انتقل الى: