الراقى المصرى سبيل الخير
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


الرقيه الشرعيه على منهج اهل السنة والسلف الصالح..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نرحب بجميع الزوار و الاعضاء الكرام و نتمنى أن تجدوا في موقعنا ما يجذب انتباهكم ونتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات معنا وباب التسجيل مفتوح للجميع تذكر قول الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }

شاطر | 
 

 لكل مكروب او فى محنة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو مصعب
نائب رئيس مجلس الادارة
نائب رئيس مجلس الادارة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 275
نقاط : 6543
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
العمل/ الدراسه : حجام
المزاج : كويس

مُساهمةموضوع: لكل مكروب او فى محنة   الجمعة سبتمبر 24, 2010 2:09 pm




من المحن تأتي المنح

قد ينظرالإنسان إلى الظواهر ويترك البواطن
فينظر إلى آلام المخاض وينسى فرحة الميلاد

إن الذهب حينما يستخرج خاماً
لابد أن يوضع في النار
حتى ينقى من الشوائب ويصير ذا قيمة
كذلك تفعل المحن بالمسلم




قال تبارك وتعالى):
{وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ}
(آل عمران: 141).

وفوائد المحن كثيرة منها:


أنها تظهر الصديق من العدو
وتعرف الإنسان محبيه من مبغضيه فيظهرون وقت الشدة

أما المحب
فيقف بجانبك منصفاً
وأما المبغض
فيقف وراءك شامتاً
والشماتة ليست من خلق المسلم وفي الأثر
"لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك"،
فقد روي مرفوعا إلى النبي
صلى الله عليه وسلم وهو ضعيف
وإن كان المعنى صحيحا .


وقدقال الشاعر:
جَزى اللهُ الشدائدَ كلَّ خير
......
عرَفتُ بها عدوِّى من صدِيقى

وفي المحن يبحث لك المحبون عن عذر
والمبغضون يبحثون لك عن عثرة

والمنصفون يوازنون الأمور حتى يحكموا بالعدل...

وفي النهاية
من المحن تأتى المنح.



ومن فوائد المحن:

أنها تؤدى إلى مراجعة النفس
ومعرفة مسارها ومن أين أُتيت
فيصحح الإنسان مساره ويقاوم عيوبه
فيصبح شخصاً آخر يقر ب الحق ولا يعاند بالباطل
فيقر بخطئه ويعترف بذنبه ويتوب إلى ربه

وإن هذا المثل كمثل رجل عند ولده
فهو يحبه لكنه يجده يخطئ ويتنكب الطريق
ومازال يتنكب حتى يخشى عليه من العثرات
فهو من فرط حبه له، وإشفاقه عليه،
يقسو عليه ويلزمه بأمور شديدة حتى يصنع منه رجلاً

قال الشاعر:

قسا ليزد جروا ومن يك حازماً
.....
فليقسُ أحياناً على من يرحم



ومن فوائدالمحن:

أنها تعرف الإنسان قدر النعمة
التى هو فيها فيشكر الله عليها ويحافظ عليها
إذ النعم منسيّة فإذا فقدت عُرفت

فيجتهد بالحفاظ على النعم بطاعة الله وإتقان العمل
وسد الثغرات وإصلاح النية.
قال الشاعر:

إذاكنتَ في نعمةٍ فارعَه.. فإنّ الذنوب تزيل النعم
صُنها بطاعة ربِّ العباد.. فربُّ العباد سريع النقم



ومن فوائدالمحن:

أنها تخرج الطاقات الكامنة فتظهر قدرة الإنسان الحقيقية
وتعوده الجد بعد أن تعود الكسل
والنشاط بعد الخمول
والعمل لدين الله بعد أن أخذت الدنيا مجامع قلبه...

فمن المحن تأتى المنح.




ومن فوائد المحن:

أنها تعرف الإنسان حقيقة الدنيا
وأنها بين لحظة وأخرى تنقلب على صاحبها
ألا فليعمل لله فهو ضمان الفوز
ولا يشغل نفسه بالرزق والدنيا فهى آتية لا محالة.

ولقد صدق القائل:

أرى الدّنيا لمن هي في يديهِ عذاباً عند من كثرت لديه
تهين المكرمين لها بصُغر وتكرم كل من هانت عليه
إذا استغنيت عن شيء فدعه وخذ ماأنت محتاجٌ إليه



ومن فوائد المحن:.

أنها تكفر الذنوب وتقرب من رب العباد
وفي الحديث:
"ما يزال البلاء بالمؤمن
والمؤمنة في نفسه
وولده
حتى يلقى الله تعالى
وما عليه خطيئة ".

(158)( رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح ) .




ومن فوائدالمحن:

أنها تكسر القلب لله
وتزيل الكبر من النفس
فيعود العبد ذليلاً بين يدى الله تعالى
وحينئذٍ يعود القلب قريباً من الله
بعيداً عن الشيطان.

روى الإمام أحمد في كتاب
(الزهد)
أن موسى عليه السلام
سأل الله تعالى يوماً فقال:
يارب أين أجدك؟
قال عز وجل:
"عند المنكسرة قلوبهم
فإنى أدنو منهم كل يوم قيراطاً
ولولا ذلك لانصدعوا".

ولعل هذا الاثر من الاسرائليات



ومن فوائدالمحن:

أنها تجعل بين الإنسان وبين الخطأ والزلل
حاجزاً نفسياً عميقاً
فلا يقع فيه مرة أخرى
وتجعله يتخذ بعده سبيلا يرفعه ولا يخفضه
يعزه ولايذله.



ومن فوائد المحن:
أن الإنسان يحب من كان سببا في تنبيهه من غفلته
فلولا أن الله سخره لبقى التراب على السطح
ولظل المعدن مدفوناً في الشوائب.
دخل النبى صلى الله عليه وسلم على أم السائب
فوجدها تزفزف
(يعني تضطرب وترتعش من الحمى)
فقال لها صلى الله عليه وسلم مالك تزفزفين؟
قالت إنها الحمى لا بارك الله فيها،
فقال صلى الله عليه وسلم:
" لا تسبها فإنها تنفي الذنوب كما تنفي النار خبث الحديد"
. رواه ابن ماجه.

أخرجه أحمد عن عبد الله ين مسعود أنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"ما قال عبد قط إذا أصابه هم وحزن:
اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك
ناصيتي بيدك، ماض في حكمك
عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك
سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك
أو علمته أحداً من خلقك
أو استأثرت به في علم الغيب عندك
أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي
ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي.
إلا أذهب الله همه، وأبدله مكان حزنه فرحاً.
قالوا: يارسول الله ينبغي لنا
أن تعلم هؤلاء الكلمات؟ قال:
"أجل ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن".


وأخرج أحمد وأبو داود عن نفيع بن الحارث
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"دعوات المكروب:
اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت".
وأخرج البخاري ومسلم
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو عند الكرب يقول:
"لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب السموات والأرض
ورب العرش العظيم".


وأخرج أحمد وأبو داود وابن ماجه
عن أسماء بنت عميس قالت:
قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم
ألا أعلمك كلمات تقولينهن عند الكرب
أو في الكرب:
الله الله ربي لا أشرك به شيئاً".


وعليك أيضاً بدعاء ذي النون
فقد أنجاه الله بدعائه حين دعا به
وهو في بطن الحوت
فقد أخرج أحمد والترمذي عن سعد قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"دعوة ذي النون وهو في بطن الحوت:
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
فإنه لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط
إلا استجاب الله له".




والحمد لله أولاً وآخراً
وهوحسبنا الله ونعم الوكيل


]

_________________


نتشرف بأنضمامكم الى منتدى الراقى
الراقى المصرى الشيخ سبيل الخير
اطرحوا كل ما تعانون منه او شكوى من مرض روحى فى عيادة الشيخ سبيل الخير
اتمنى للجميع الشفاء والتوفيق



ابو مصعب... حجام


0124615402
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لكل مكروب او فى محنة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الراقى المصرى سبيل الخير :: المنتدى الاسلامى :: القسم الاسلامى العام-
انتقل الى: